أخبار الأمم

منتدى أخبار الأمم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات في التاريخ الاسلامي: بين الشورى و الملك العضدي (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماءالعينين
Admin


المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: تأملات في التاريخ الاسلامي: بين الشورى و الملك العضدي (1)   الجمعة يوليو 25, 2008 9:25 am

بعد وفاة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و مبايعة الخليفة الراشد أبي بكر الصديق ، وجد المسلمون أنفسهم أمام أول تحد فالأعراب الحديثوا العهد بالإسلام خرجوا في موجات عصيان طاعة و نقض لأركان الدين فما بين أصحاب مالك بن نويرة الرافضين للزكاة و بين أهل اليمامة أتباع مسيلمة الكذاب و أصحاب طليحة أو سجاع......
هي الردة و الأمر جلل انحصر الاسلام في المدينة و مكة و ما بناه الرسول الكريم قاب قوسين أو أدنى من الهدم غير أن إرادة الله كانت تأبى بهذا الهدم بأن جعلت في المسلمين خليفة كابي بكر الصديق الذي ساس الأمور بشدة و حزم لولاه لفقدت بيضة الإسلام، هذا الحزم هو ما يحتاجه بعض الساسة في زمننا هذا حيث تغلب عليهم سياسة المقاصدية و البحث عن البديل الأقل ضررا تجاوزا للمبادئ .
بعد حرب الردة و عودة الاسلام الى سابق عهده انطلقت جيوش الاسلام لتكمل ما كان الرسول قد أطلق شرارته ألا وهو فتح الشام و العراق و محاربة الفرس و الروم، سارعت هذه الجيوش رغم قلة عددها إلى مناطحة أعتى دولتين في ذاك الزمان.
هل كان المسلمون في ذالك الوقت شيعا و قبائل ؟ نعم لكن كانت تجمعهم آصرة الايمان و الاسلام و التي جعلتهم بمنظرونا الآن يحاربون رغم قلة العدة و عدم تكافئ القوى بينهم و بين الروم أو الفرس، خلاف ما نراه اليوم من محاولة الكثير الركون إلى الخلف بدعوى أننا أمام قوتين عظيمتين أكثر و أقوى منا عدة و عديدا............
توفي أبو بكر ويبايع عمر بن الخطاب ، هل كان عمر إبنا لأبي بكر هل كان أخوه؟ و في عهد عمر يظهر جليا مدى عظمة الحكم الاسلامي الراشد فسيرة عمر الخطاب ضرب من العبر و المواعظ و الحكم و القوانين الصالحة لكل حكم رشيد ابتداءا من القوة و العزم في صد العدو و استكمال الفتوحات و الخوف من الله و الخوف على الدين و العدل و مراقبة أحول الرعية و المساواة بين الحاكم و المحكوم و النزاهة كلها أمور لها في قصص سيرة الصحابي الكبير مواضع و كتب االسيرة و التاريخ ثكلى بها........
حكم عمر فعدل فنام فاستراح ، و بنظام الشورى إنتقلت الخلافة إلى الصحابي الكريم ذي النورين عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم ثم سيد شباب الجنة الحسن بن علي، وبذالك تنتهي سنوات الخلافة الراشدة كأزهى أيام الحكم الاسلامي الذي لا تشوبه شائبة.
انتقل الحكم الراشد إلى ملك عضد يتنازع فيه الملوك الاخوة و الأبناء و تتقاتل فيه الطوائف و القبائل فغيبت رابطة الدين و الإيمان بأن استبدلت بروابط العصبية، مثلوث الخلافة -الشورى -الايمان استبدل بمثلوث الملك-العضد-العصبية
وخلافا للدولة العضدية التي تشهد مراحل تبدأ بالنمو ثم الاستقرار و القوة فالتدهور و الانكسار فالزوال كان عهد الخلافة عهدا زاهرا حتى تنازل مصلح الأمة الحسن بن علي لمعاوية. "على أن يظل الحكم راشديا لولا أن معاوية بايع إبنه يزيد ز كان ما كان من ثورة الحسين و ثورة إبن الزبير خروج فرق الخوارج........."
لقد كان كان ميل الدولة الاموية و استقواءها بالعنصر العربي على العنصر الشعوبي سببا في إذكاء حماسة الدعوة العباسية و التي انتسب إليها مغلب أهل فارس ليس إعتقادا في الدعوة نفسها و إنما بحثا عن غطاء عقائدي يخفي وراءه العصبية الشعوبية ضدا في العصبية العربية و هكذا فعل البرابرة في ثورتهم ضد الولاة و ذالك في خروجهم مع كل ثائر خارجي أو في بيعتهم للإمام إدريس الأول، هذه أمثلة على بروز العامل العصبي في إحياء الدول القائمة على الملك الوراثي رغم أن بعضها اتخذ طابعا دينيا من حيث النشأة
واستمرت الخلافة الإسلامية شعارا دينيا يخفي وراءه سلطة يغيب عنها مبدأ الشورى و تنتفي فيها مبادئ الخلافة الراشدة و ما شفع لها إلا تطبيقها للشريعة الإسلامية و التي إن لم تطبق لكنا في مثال صريح للدول العلمانية الحالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد عزت هلال
المدير العام


المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 05/06/2008
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في التاريخ الاسلامي: بين الشورى و الملك العضدي (1)   الجمعة يوليو 25, 2008 5:33 pm

هذا الموضوع يثبت ان الشورى هى أساس الحكم السليم العادل

شكرا اخى ماء العينين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akomam.yoo7.com
ماءالعينين
Admin


المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في التاريخ الاسلامي: بين الشورى و الملك العضدي (1)   السبت يوليو 26, 2008 5:10 am

العفو اين كنت ها الغيبة كلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تأملات في التاريخ الاسلامي: بين الشورى و الملك العضدي (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخبار الأمم :: المنتديات العامة :: قضايا وآراء-
انتقل الى: